يحكى أنه في يوم من الأيام اشتكـت ابنـة لأبيها مصـاعب الحيـاة ، وقـالت أنها لا تعرف مـاذا تفعـل لمواجهتها ، وأنها تـود الاستسلام ، فهي تعبـت من القتـال والمكـابدة . ذلك أنـه ما أن تحل مشكلة حتى تظهر مشكلة أخرى. اصطحبها أبـوها إلى المطبخ وكان ي……عمل طباخـا … ملأ ثـلاثة أوان بالمـاء ووضعها على نـار سـاخنه … سرعـان ما أخذت المـاء تغلي في الأوانـي الثـلاث. وضع الأب في الإنـاء الأول جـزرا وفي الثـاني بيضة ووضع بعض حبـات القهـوة المحمصة والمطحونة ( البن ) في الإنـاء الثالث .. وأخـذ ينتظر أن تنضـج وهو صـامت تمـاما. نفد صبر الفتـاة ، وهي حـائرة لا تدري ماذا يريد أبوها …! انتظر الأب بضع دقـائق .. ثم أطفـأ النـار .. ثم أخـذ الجـزر ووضعه في وعــاء .. وأخذ البيضـة ووضعها في الوعـاء الثاني .. وأخذ القهوة المغلية ووضعها في الوعــاء الثـالث. ثم نظر إلى ابنته وقال : يا عزيزتي ، ماذا ترين؟ – جزر و بيضة و بن. أجـابت الابنة. ولكنه طلب منها أن تتحسس الجزر ..! فلاحظت أنه صـار ناضجـا و طريـا و رخـوا ..! ثم طلب منها أن تنزع قشرة البيضة.. ! فلاحظت أن البيضة بـاتت صلبة ..! ثم طلب منها أن ترتشف بعض القهوة ..! فابتسمت الفتـاة عندما ذاقت نكهة القهوة الغنية…! سألت الفتاة : ولكن ماذا يعني هذا يا أبـي؟ فقال : اعلمي يا ابنتي أن كلا من الجزر والبيضة والبن واجه الخصم نفسه ، وهو الميــاه المغلية ؛ لكن كلا منها تفـاعل معها على نحـو مختلف. لقد كان الجزر قويا وصلبا ولكنه ما لبث أن تراخى وضعف ، بعد تعرضه للميــاه المغلية. أما البيضة فقد كانت قشرتها الخارجية تحمي سـائلها الداخلي ، لكن هذا الداخل ما لبث أن تصلب عند تعرضه لحرارة الميــاه المغلية. أما القهوة المطحونة فقد كان رد فعلها فريدا … إذ أنها تمكنت من تغيير الماء نفسه. وماذا عنك ؟ هل أنت كالجزرة التي تبدو صلبة و لكنها عندما تتعرض للألم والصعوبات تصبح رخـوة طريـة وتفقد قوتـها ؟ أم أنك كالبيضة .. ذات القلب الرخـو و لكنه إذا ما واجـه المشـاكل يصبح قاسيا وصلبـا ؟ قد تبدو قشرتك لا تزال كما هي .. ولكنك تغيرت من الداخل .. فبات قلبك قاسيا ومفعما بالمـرارة! أم أنك مثل البن المطحون .. الذي يغيّر الماء الساخن ( وهو مصدر للألم ).. بحيث يجعله ذا طعم أفضل ؟! فإذا كنت مثل البن المطحون فإنك تجعلين الأشيـاء من حولك أفضل إذا ما بلغ الوضع من حولك الحالة القصوى من السوء . فكري يا ابنتي كيف تتعاملين مع المصاعب… هل أنت كالجزرة أم كالبيضة أم كحبة قهوة مطحونة ؟ وأعتقد أنه يجب علينااا جميعاَ أن نكون مثل حبة القهـوة هذه … ~ غروب الشمس

يحكى أنه في يوم من الأيام اشتكـت ابنـة لأبيها مصـاعب الحيـاة ، وقـالت أنها لا تعرف مـاذا
تفعـل لمواجهتها ، وأنها تـود الاستسلام ، فهي تعبـت من القتـال والمكـابدة . ذلك أنـه ما أن تحل مشكلة حتى تظهر مشكلة أخرى.

اصطحبها أبـوها إلى المطبخ وكان ي……عمل طباخـا …

ملأ ثـلاثة أوان بالمـاء ووضعها على نـار سـاخنه … سرعـان ما أخذت المـاء تغلي في الأوانـي الثـلاث.

وضع الأب في الإنـاء الأول جـزرا وفي الثـاني بيضة ووضع بعض حبـات القهـوة المحمصة والمطحونة ( البن ) في الإنـاء الثالث ..
وأخـذ ينتظر أن تنضـج وهو صـامت تمـاما.

نفد صبر الفتـاة ، وهي حـائرة لا تدري ماذا يريد أبوها …!

انتظر الأب بضع دقـائق .. ثم أطفـأ النـار ..

ثم أخـذ الجـزر ووضعه في وعــاء .. وأخذ البيضـة ووضعها في الوعـاء الثاني .. وأخذ القهوة المغلية ووضعها في الوعــاء الثـالث.

ثم نظر إلى ابنته وقال : يا عزيزتي ، ماذا ترين؟

– جزر و بيضة و بن. أجـابت الابنة.

ولكنه طلب منها أن تتحسس الجزر ..! فلاحظت أنه صـار ناضجـا و طريـا و رخـوا ..!

ثم طلب منها أن تنزع قشرة البيضة.. ! فلاحظت أن البيضة بـاتت صلبة ..!

ثم طلب منها أن ترتشف بعض القهوة ..! فابتسمت الفتـاة عندما ذاقت نكهة القهوة الغنية…!

سألت الفتاة : ولكن ماذا يعني هذا يا أبـي؟

فقال : اعلمي يا ابنتي أن كلا من الجزر والبيضة والبن واجه الخصم نفسه ، وهو الميــاه المغلية ؛ لكن كلا منها تفـاعل معها على نحـو مختلف.

لقد كان الجزر قويا وصلبا ولكنه ما لبث أن تراخى وضعف ، بعد تعرضه للميــاه المغلية.

أما البيضة فقد كانت قشرتها الخارجية تحمي سـائلها الداخلي ، لكن هذا الداخل ما لبث أن تصلب عند تعرضه لحرارة الميــاه المغلية.

أما القهوة المطحونة فقد كان رد فعلها فريدا …
إذ أنها تمكنت من تغيير الماء نفسه.

وماذا عنك ؟

هل أنت كالجزرة التي تبدو صلبة و لكنها عندما تتعرض للألم والصعوبات تصبح رخـوة طريـة وتفقد قوتـها ؟

أم أنك كالبيضة .. ذات القلب الرخـو و لكنه إذا ما واجـه المشـاكل يصبح قاسيا وصلبـا ؟

قد تبدو قشرتك لا تزال كما هي .. ولكنك تغيرت من الداخل .. فبات قلبك قاسيا ومفعما بالمـرارة!

أم أنك مثل البن المطحون .. الذي يغيّر الماء الساخن ( وهو مصدر للألم ).. بحيث يجعله ذا طعم أفضل ؟!

فإذا كنت مثل البن المطحون فإنك تجعلين الأشيـاء من حولك أفضل إذا ما بلغ الوضع من حولك الحالة القصوى من السوء .

فكري يا ابنتي كيف تتعاملين مع المصاعب…

هل أنت كالجزرة أم كالبيضة أم كحبة قهوة مطحونة ؟

وأعتقد أنه يجب علينااا جميعاَ أن نكون مثل حبة القهـوة هذه … ~
غروب الشمس , via كل يوم – قصة نجاح http://www.facebook.com/photo.php?fbid=10151532632077192&set=a.263410587191.140765.209304032191&type=1

هذا المنشور نشر في كل يوم - قصة نجاح. حفظ الرابط الثابت.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s